شكاوي المواطنين المصريين

نقل امام المسجد بالمنصورة بسبب اثارته للفتن

مقدمه لفضيلتكم أهالي مسجد الباز بسندوب التابع لإدارة الأوقاف غرب المنصورة
شكوانا لفضيلتكم ضد إمام مسجد الباز الشيخ عاطف أحمد عبد الرازق وتتلخص في :
أولا : إطالة خطبة الجمعة والتي تتعدى الساعة أو الأكثر مما يؤدى إلى قيام كبار السن وبعض الشباب
بالوضوء مرة أو اثنين0
ثانيا : تناول الناس والتعرض لهم ومهاجمتهم من فوق المنبر وتعنيف كل من يدخل المسجد بعد صعوده المنبر0
ثالثا : كلما سمع مشكلة بسندوب ذكرها من على المنبر ويقسم بأنه لا يقصد أحد بعينه وقد نشأت مشاكل بين الناس
بسببه وقد تم نصحه عدة مرات ولكنه لا يستجيب مما أدى لنفور المصلين من المسجد0
رابعا : جمع تبرعات لمسجد المتولي ببلدته إما بأن يلف على البيوت ليستعطف الناس بقوله أنه كتب شيكات على
نفسه وأنه معرض للسجن إذا لم يسدد فيضطر الناس للدفع ثم الخروج على المنبر وفى دروسه بأنه لم يفعل ذلك0
خامسا : إثارة الفتنة بين الناس عن طريق تناول موضوعات شائكة مثل فتح وحماس بفلسطين واتهام حماس بأنهم
مثل قتلة سيدنا عثمان بن عفان0
سادسا : تناول حكم فقهى دون شرحه في صلاة العيد وهو إذا اجتمع يوم العيد مع الجمعة فليس عليه صلاة الجمعة
ولا صلاة الظهر مما أدى إلى عدم قيام الناس بصلاة الجمعة والكثير لم يصلوا الظهر فخلت المساجد من
المصلين في تلك الجمعة0
سابعا : الذي جاء بالتحقيق في الشكوى جلس بين الناس ومعه الشيخ عاطف وقال هل الشيخ مزعلكم هل التبس
عليكم الأمر في العيد أو……… وهذا الفعل ليس بتحقيق ولكنه أشبه برجل يرضى مجموعة أطفال0

لذلك سيدي نلتمس من سيادتكم أن تقفل علينا هذا الباب من القيل والقال ونقله من مسجدنا
وعدم الترخيص له بخطبة العيد حتى يعود لمسجدنا الاستقرار والهدوء مرة ثانية0
مقدمه لسيادتكم
أهالي مسجد الباز بسندوب

شاهد ايضاً شكاوي متعلقة على موقع شكاوي المواطنين:

Advertisements
| المنطقة او المحافظة: الدقهلية

اضيف بتاريخ: Thursday, August 18th, 2011 في 12:16

كلمات شكاوي المواطنين: , , ,

اترك تعليقاًً أو حلاً لهذه الشكوى


إخلاء مسؤولية: موقع شكاوي المواطنين غير تابع لاي جهة حكومية في اي دولة، ولا يتحمل موقع شكاوي وهموم المواطنين باي شكل من الاشكال المسؤولية عما ينشر من شكاوي على صفحاته .. وكل ماهو منشور وما يتم نشره يقع تحت المسؤولية الادبية والقانونية لمقدم الشكوى وكاتبها سواء ورد في التعليقات او في محتوى الشكاوي نفسها