شكاوي المياه

تراكم القيمة الاستهلاكية للمياه بسبب التحصيل بالقليوبية

1 شارع المهندس عبدالرحمن السيدعبدالرحمن ـ خلف المستشفى الكويتى ـ بنها الجديدةكنت أقوم بسداد المياه بمجلس المدينة ببنها بصفة دورية حتى شهر يونيو 2012 ولم أتأخر ابدا عن سداد قيمة أستهلاكى حتى تم نقل المياه من المجلس الى شركة أخرى مقرها طريق بلتان وذهبنا الى هناك فأبلغونا أن القارىء سوف يحضر ألينا لأخذ القراءة كل شهر ومعه المحصل ولا داعى لحضورنا ، وقد حضر القارىء وأخذ القراءة فى شهر أغسطس 2012 وعندما تأخروا عن الحضور للتحصيل ذهبنا وسألنا بالأدارة لسداد قيمة المياه افادونا بأن المحصل سوف يمر عليكم ، ومنذ هذا التاريخ لم نرى المحصل ولا القارىء حتى فوجئت بالقارىء والمحصل فى الشارع الذى أقيم به يوم الخميس الموافق 4/4/2013 يقوم بتحصيل أستهلاك المياه من بعض المنازل فى نفس الشارع ، فسالته هو حضرتك بتحصل من منازل ومنازل لأ و طلبت منه أن أقوم بسداد لستهلاك المياه فسألنى المحصل هل قمت بتبليغ القراءة فأخبرته بأن اللأخ الموجود معه هو من قام بأخذ القراءة فى شهر أغسطس 2012 ولم أره مرة أخرى فرد على القارىء بأنه أخذ القراءة مرة أخرى فنظر أليه المحصل وقال له أين هذه القراءة فلم يرد علما بأن الدفتر الذى يدون به القراءة موجود فى يده وحاول أن يغطى على الموضوع بأن أسرع بالرد أنه سوف يحضر والمحصل يوم الأحد القادم 7/4/2013 لتحصيل قيمة المياه وحتى اليوم 13/4/2013 لم يحضر هو أو المحصل فماذا نفعل ، مع العلم أن أغلب المقيمين بهذه المنطقة الموجودة خلف مسجد عمر بن الخطاب والمستشفى الكويتى عندهم نفس المشكلة وقد تتراكم علينا قيمة الأستهلاك ولانستطيع السداد والسبب الأخ القارىء فهو يحصل من أشخاص وأشخاص لأ ، لأننى فوجئت به مع المحصل يحضر لأشخاص بعينهم فى نفس الشارع الذى أقيم به ويحصل منهم أستهلاك المياه ، أفدونا ماذا نفعل

شاهد ايضاً شكاوي متعلقة على موقع شكاوي المواطنين:

Advertisements

اضيف بتاريخ: Sunday, April 14th, 2013 في 22:25

كلمات شكاوي المواطنين: , ,

اترك تعليقاًً أو حلاً لهذه الشكوى


إخلاء مسؤولية: موقع شكاوي المواطنين غير تابع لاي جهة حكومية في اي دولة، ولا يتحمل موقع شكاوي وهموم المواطنين باي شكل من الاشكال المسؤولية عما ينشر من شكاوي على صفحاته .. وكل ماهو منشور وما يتم نشره يقع تحت المسؤولية الادبية والقانونية لمقدم الشكوى وكاتبها سواء ورد في التعليقات او في محتوى الشكاوي نفسها