شكاوي بلدنا

استخدام الميكروفونات الصاخبة بمساجد قرية سملاي اشمون

السادة المحترمين المسئولين بالاوقاف عن مساجد البر الشرقى سملاى اشمون المنوفية ……..دأب بعض خدام المساجد فى منطقتنا و اخص بالذكر المنطقة الشرقية من قرية سملاى – اشمون – محافظة المنوفية على تنغيص حياتنا وراحتنا يوميا بالاصرار على تشغيل ميكروفونات المساجد على اذاعة القران باقصى طاقتها من الساعة الثالثة صباحا وحتى الرابعة والربع موعد اذان الفجر بل ودابوا ايضا على اذاعة القران بهذه الميكروفونات الصاخبة فى الوقت ما بين الفجر و اقامة الصلاة و بعضهم يزيدنا شعرا باذاعة الصلاة نفسها على هذا المنوال ….. يا شيخونا الافاضل فى الاوقاف هل يرضيكم ان يستمر هذا الصخب والتداخل الصوتى المريع من اكثر من مسجد فى وقت الفجرلمدة ساعتان من وقت نوم الناس وراحتهم ؟ افهم ان المقصود ان تنبه الناس لوقت صلاة الفجر بالاذان فلماذا تبدأ ميكروفونات المساجد قبل صلاة الفجر بساعة على الاقل ثم الاذان بالاصوات التى هى للاسف غير ندية ولا جميلة بل منفرة مع الاسف فى الاغلب و مع تداخل ميكروفونات المساجد مع بعضها اثناء الاذان … لامبالغة تصحى الميت وكان انفجارحدث….. يصحى اجدعها بنى ادم من عز النوم … كم من مرة اقلقتوا راحة مريض أو طفل و من سيقوم لعمله صباحا ومن سيقوم لمدرستة او لجامعته لقد اقلقوا الناس جميعا بميكروفوناتهم الغير مسئوله المزعجة .و قد قمنا مرات بالتتحدث اللى المسئولين عن المساجد ولكن لا حياة لمن تنادى و الاجانة دائما هى كده اذا كان عاجبكم ..مشايخنا الاجلاء ارحمونا اغيثونا ارجو من خضراتكم ان تضعوا حدا لهذه العشوائية المريعة فى استخدام ميكروفونات مساجد سملاى – اشمون – المنوفية و كلى ثقة فى انكم علمائنا الاجلاء ستتخذون الاجراءات اللازمة للتخلص من هذا الضجيج الاهوج لتصحيح صورة مساجدنا العتيدة فديننا دين سمح لين يعلمنا الخلق الرفيع واحترام خصوصيات الناس و لم يكن ابدا دين الجلافة و الفظاظة او التخويف او الترهيب و فرض الاراء او الصوت العالى.
علاء الدين ابراهيم حسن الشوربجى

الدولة: مصر | المنطقة او المحافظة: المنوفية

اضيف بتاريخ: Wednesday, September 20th, 2017 في 11:55

كلمات شكاوي المواطنين: , , , ,

اترك تعليقاًً أو حلاً لهذه الشكوى


إخلاء مسؤولية: موقع شكاوي المواطنين غير تابع لاي جهة حكومية في اي دولة، ولا يتحمل موقع شكاوي وهموم المواطنين باي شكل من الاشكال المسؤولية عما ينشر من شكاوي على صفحاته، وكل ماهو منشور وما يتم نشره يقع تحت المسؤولية الادبية والقانونية لمقدم الشكوى وكاتبها سواء ورد في التعليقات او في محتوى الشكاوي نفسها