شكاوي الموظفين المصريين

الظلم الواقع على الموظفين المعينين على فصل موازنة

السيد رئيس الجمهورية
تحية طيبة وبعد ,,,,,,,,,,
نتقدم لسيادتكم بوافر الإحترام والتقدير ونرجو من سيادتكم التكرم بالنظر بأمرنا نحن مجموعة من الموظفين تم عمل عقود لنا منذ عام 2009 و 2010 و2011 و2012 على حساب الصناديق الخاصة براتب 200 جنيه وفى10/12/ 2015 تم توظيف المتعاقدين حتى 2010 وهم خمسة على مكافئة شامله فصل مستقل لمدة ستة أشهر وتبقى ستة أفراد استمروا على حساب الصناديق الخاصة ولم يتم تسوية راتبنا بباقى زملائنا على مستوى جامعة الإسكندرية والذين كانو يعاملوعلى أساس درجاتهم الوظيفية في جميع حقوقهم المالية سواء المتعاقدين بالصناديق الخاصة أو المتعاقدين فصل موازنة ماعدا نحن الموظفين بمعهد الدراسات العليا والبحوث الكائن بعنوان 163 طريق الحرية الإسكندرية وعندما كنا نتظلم لعميد المعهد السابق كان يقول لنا إحمدوا ربنا واللى مش عاجبه يمشى و مع تدرج الراتب أصبحنا الأن نتقاضى راتب 625 جنيه وعندما تظلمنا للعميد الحالى قال لنا أصبروا وأنه قال لمدام/ هالة الصقار مديرة الحسابات الخاصة أن يتم زيادة راتبنا وهى قالت أنها لا تستطيع زيادة الراتب أكثر من ذلك ورفضت تسوية راتبنا عندما ارسل للوحدة الحسابية المجمعة بكلية التجارة جامعة الإسكندرية بما يوازى راتب باقى زملائنا في باقى قطاعات الجامعة مثل المعهد العالى للصحة العامة و مستشفى طلبة جامعة الإسكندررية وهو ما يعادل 1650 جنيه ولا حتى تطبيق الحد الأدنى وعندما تظلمنا مرة اخرى للعميد الحالى ارسل للامينه بالمعهد وقال لها ان تقول لنا انه لا يوجد بند لرفع الراتب وتظلمنا ايضا لرئيس الجامعة ولم يتم عمل اى شئ حتى الأن .

فماذا نفعل يا سيادة الرئيس نرجو من سيادتكم الفصل بيننا وبينهم في هذا الأمر ومساوتنا بباقى العاملين بالجامعة .
وتفضلوا بقبول فائق الإحترام والتقدير,,,

منى محمود خميس احمد

الدولة: مصر | المنطقة او المحافظة: الاسكندرية

اضيف بتاريخ: Wednesday, April 17th, 2019 في 21:48

كلمات شكاوي المواطنين: , , ,

اترك تعليقاًً أو حلاً لهذه الشكوى


إخلاء مسؤولية: موقع شكاوي المواطنين غير تابع لاي جهة حكومية في اي دولة، ولا يتحمل موقع شكاوي وهموم المواطنين باي شكل من الاشكال المسؤولية عما ينشر من شكاوي على صفحاته، وكل ماهو منشور وما يتم نشره يقع تحت المسؤولية الادبية والقانونية لمقدم الشكوى وكاتبها سواء ورد في التعليقات او في محتوى الشكاوي نفسها