شكاوي التعليم

توقف العمل بالمدرسة الدولية الرسمية ببورسعيد

نظرا لما تتمتع به المدارس الرسمية الدولية من طبيعة خاصة تتمثل في اعتمادها على المعايير الدولية للتعليم واستنادا للبرتوكول الموقع بين وزارة التربية والتعليم ومؤسسة المدارس الدولية في مصر بان يكون الاشراف الفني للمؤسسة والمالي والإداري للوزارة فقد أدى ذلك الى ان تعاني المدرسة معانة شديدة وتأخر بالعملية التعليمية بسبب التأخر الغير مبرر في استصدار الموافقات الخاصة بمستلزمات الدراسة مما يهدد بتوقف الدراسة بالمدرسة بسبب عدم توفر الحد الادني من مستلزمات العملية التعليمية بالمدرسة.
نعرض على سيادتكم بعض هذه الموافقات على سبيل المثال لا الحصر:
• الموافقة الخاصة بشراء الكتب المدرسية الدولية المقررة للصف الأول.
• الموافقة الخاصة بصرف الكتب المدرسية الحكومية المقررة للصفوف الدراسية المختلفة بالمدرسة.
• الموافقة الخاصة بشراء الشاشات الذكية الخاصة بالفصول الجديدة.
• البيروقراطية الحكومية العقيمة التي تحول دون الصرف من حساب المدرسة في بنود تخص العملية التعليمية.
• عدم وجود لائحة مالية للاستناد اليها في أمور المدرسة المختلفة.
• الموافقة الخاصة بشراء ادوات مكتبيه لتغطية اغراض العملية التعليمية.
• الموافقة الخاصة بشراء أدوات النظافة والمطهرات مما يعرض المدرسة لخطر انتشار العدوى والامراض.
• الموافقة الخاصة بزيادة مرتب الطبيبة حيث ان ضآلته حال دون تواجد طبيبة بالمدرسة.
• الموافقة الخاصة بزيادة مرتبات السادة المدرسين مما قد يؤدي بهم الى الاعتذار عن الاستمرار بالعمل.
• الموافقة الخاصة بزيادة مرتبات العاملات حيث انهن لا يمكن الاستغناء عنهن نظرا لصغر سن الأطفال بالمدرسة.
• الموافقة الخاصة بزيادة مرتبات افراد الامن بالمدرسة مما أدى الى العزوف عن التقدم لهذه الوظيفة بالمدرسة لضآلة الراتب.

ارجو الا أكون قد أطلت الحديث على سيادتكم املين ان ينال الموضوع اهتمام سيادتكم نظرا لان المشكلة مستمرة منذ أكثر من أربعة أشهر دون جدوى او وجود مسئول يرغب في حلها ولسيادتكم خالص الشكر والتقدير.
وتفضلوا سيادتكم بقبول وافر التحية والاحترام.
مقدمه لسيادتكم
أحمد علي البنا
عضو مجلس الأمناء
بالمدرسة الرسمية الدولية
فرع بورسعيد
ت:٠١٠٠٥٤٣٥٠٨٩

الدولة: مصر | المنطقة او المحافظة: بورسعيد

اضيف بتاريخ: Tuesday, October 8th, 2019 في 17:29

كلمات شكاوي المواطنين: , , ,

اترك تعليقاًً أو حلاً لهذه الشكوى


إخلاء مسؤولية: موقع شكاوي المواطنين غير تابع لاي جهة حكومية في اي دولة، ولا يتحمل موقع شكاوي وهموم المواطنين باي شكل من الاشكال المسؤولية عما ينشر من شكاوي على صفحاته، وكل ماهو منشور وما يتم نشره يقع تحت المسؤولية الادبية والقانونية لمقدم الشكوى وكاتبها سواء ورد في التعليقات او في محتوى الشكاوي نفسها