شكاوي المواطنين المصريين

الاستيلاء على طريق زراعي منفعة عامة بقرية العتوة البحرية في قطور

استولى إبراهيم محمد دويدار على طريق زراعي بحوض جبلة يبدأ من جسر الترعة ويمتد شرقا في أرض اشرف محمد خليل الجندي (رقم قومي 27702011604036مدني قطور والمقيم بقرية العتوة البحرية والحائز بجمعية شبرا بلولة مركزقطور محافظة الغربية) مرورا بقيراط بحرى هذا الطريق ملك محمود المزين متخلل ارض أشرف الجندي المذكور سابقا وقد أقر صاحب هذه الارض الذى يتخللها هذا الطريق بالطريق المذكور في عقد بينه وبين علاء أبو المجد عيسى بعشر قراريط شرقي هذا الطريق وكذلك أقر به في العقد المبرم بينه وبين محمود المزين (محمود عبد القادر) أن الطريق المذكور هو الحد البحري له وأنه طريق زراعي ومنفعة عامة للاراض الأخرى شرقي هذا الطريق ومنها أرض محمود حسين مخيمر وعبد العزيز رمضا ووليد ابراهيم صالح ومحمد الصعيدي وصبحي بيومي وإسماعيل صالح وابراهيم بيومي وماهر صبري وغيرهم وليس لهم طريق إلاهذا الطريق الذي أقر به مالك الارض أشرف محمد الجندي الذي باع الارض بحري الطريق لكل من محمد إبراهيم دويدار وعبد الفتاح شريف بحري الطريق ومحمد صلاح أبو المجد قبلي الطريق وهم من حرضوا ابراهيم دويدار للإستيلاء على الطريق المذكور ومعهم أشرف الجندي وحرثة وضمه لأراضى المذكورين قبلي وبحري الطرق المذكور بالقوة غير مهتم بالعقود المبرمة من 2016 وغير معتبر لمصالح الاراضي الزراعية شرقي الطريق وغير معتبر بالمنفعة العامة المنصوص عليها في عقد علاء أبو المجد والتى تخدم أصحاب تلك الاراضي مما أدى إلى:
1- عدم تمكن اصحاب الاراضي شرقي الطريق المذكور من ادخال الالات الزراعية لتهيئة الاراضي شرقي الطريق
2- التسبب في عدم ايصال الاسمدة وخاصة السماد البلدي إليها
3- تدهور حالة الارض لصعوبة الاعتناء بها
فبرجاء النظر للموضوع بعين الاعتبار ومعاينة الموضوع على ارض الواقع واتخاز ما يلزم ولكم جزيل الشكر

الدولة: مصر | المنطقة او المحافظة: الغربية

اضيف بتاريخ: Sunday, October 20th, 2019 في 03:48

كلمات شكاوي المواطنين: , , ,

اترك تعليقاًً أو حلاً لهذه الشكوى


إخلاء مسؤولية: موقع شكاوي المواطنين غير تابع لاي جهة حكومية في اي دولة، ولا يتحمل موقع شكاوي وهموم المواطنين باي شكل من الاشكال المسؤولية عما ينشر من شكاوي على صفحاته، وكل ماهو منشور وما يتم نشره يقع تحت المسؤولية الادبية والقانونية لمقدم الشكوى وكاتبها سواء ورد في التعليقات او في محتوى الشكاوي نفسها