شكاوي الصحة

الخدمات الطبية للقوات المسلحة بمستشفى مصطفى كامل العسكري

وزارة الدفاع
الخدمات الطبية بالقوات المسلحة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتشرف أنا المواطنة الطبيبة / وفاء أحمد زكي زمزم نجلة اللواء بحري صيدلي / أحمد زكي يوسف زمزم ( متوفي) وهو من المحاربين القدماء نفيد سيادتكم علما بأنني ذهبت مع والدتي المسنة إلي مستشفى مصطفي كامل العسكري بالأسكندرية يوم الثلاثاء ٣ ديسمبر ٢٠١٩ حيث أنها تعاني من آلام مبرحة بالظهر منذ فترة طويلة نتيجة إنزلاق بالغضاريف ولم تتحسّن كثيراً مع العلاجات التي كانت توصف لها من عدة أطباء من خارج المستشفى، وعندما دخلنا إلي طبيب المخ والأعصاب الدكتور إبراهيم حجازي وذكرت له والدتي حالتها والعلاجات السابقة وكيف أن حالتها تسوء مع الوقت فوجئت بأن قام الطبيب من خلف مكتبه وتوجه لوالدتي وهي جالسة ووقف أمامها وأعطاها ظهره وقال لها ضعي يدك على الجزء اللي بيوجعك في جسمي أنا ( وكأنها مقعدة أو مشلولة ) فأشارت إلى أسفل ظهره ثم سألها هل عندك تنميل في وش القدم فقالت له لا فرجع إلي كرسيه وبدأ بكتابة العلاج وهو عبارة عن مسكّنات فسألته كيف يادكتور تكتب العلاج دون أن تكشف عليها فنظر لي بإزدراء وقال هذا شغلي وأنا عارفه !
فأصابني الزهول من سوء الرد وقلة إحترامه للمريض وعدم معاملته كأنسان يعاني وكتب لها بعد ذلك أشعة أكس ولم يقم بالكشف عليها مما يفقد الجدّية في علاجه مع العلم بأن الراحة النفسية للمريض من أهم أركان العلاج وإنني أسأل سعادتكم هل وجود هذا النموذج من الأطباء يعكس الخدمة المميزة لمستشفيات القوات المسلحة ؟؟
برجاء التكرم بالتحقيق في ذلك وإجراء اللازم والقيام بما ترونه مناسبا لإعادة الثقة في أطبائنا وطرق العلاج المقدّم لرد الجميل لعائلات المحاربين القدامى الذين أفنوا أعمارهم في خدمة وطننا الغالي.
وفقكم الله لما فيه الخير وسدد خطاكم ودمتم زخراُ لنا على الدوام.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
مقدمته لسعادتكم
د. وفاء أحمد زكي يوسف زمزم

الدولة: مصر | المنطقة او المحافظة: الاسكندرية

اضيف بتاريخ: Thursday, January 9th, 2020 في 05:36

كلمات شكاوي المواطنين: , , ,

اترك تعليقاًً أو حلاً لهذه الشكوى


إخلاء مسؤولية: موقع شكاوي المواطنين غير تابع لاي جهة حكومية في اي دولة، ولا يتحمل موقع شكاوي وهموم المواطنين باي شكل من الاشكال المسؤولية عما ينشر من شكاوي على صفحاته، وكل ماهو منشور وما يتم نشره يقع تحت المسؤولية الادبية والقانونية لمقدم الشكوى وكاتبها سواء ورد في التعليقات او في محتوى الشكاوي نفسها