شكاوي المواطنين المصريين

شكوى من سوء التعامل لتجديد جواز السفر في بولندا

ابنى مقيم فى بولندا يدرس الهندسة فى جامعة وارسو، وذهب لتجديد جواز السفر ولأول مره يتعامل مع السفارة المصرية، ولم يجد اى نوع من انواع الاهتمام او التعاون، على العكس تماما كان التعامل فى غاية التعالى والزجر.

عندما يذهب ابنى لطلب تجديد جواز السفر، من خلال الشباك طلبوا منه أن يأتى الاسبوع القادم وعندما سأل لماذا، لم يردوا عليه، وطلبوا منه الإبتعاد عن السفارة، لأنه لايوجد موظفين، مع العلم رآهم كلهم موجودين بحديقة السفارة وعلى رأسهم الأستاذ عماد المسؤول، وعندما حضر بعد اسبوع وطلب منهم انه يريد تجديد جواز السفر، قالوا له افضل لك نستخرج لك وثيقة سفر وتسافر لمصر للتجديد.

وانا حاليا متواجد بكندا طلبت منه لايغادر السفارة ويطلب مقابلة السيد القنصل وانا على الموبايل معه طلبت التحدث مع الاستاذ عماد وتكلم معى بأدب شديد وطلبت منه أن يسمح لابنى مقابلة السيد القنصل، فقال انا سأفعل له مايريد لا تقلق انا اعلم ان تجديد إقامته مرتبط بالجواز السفر وسنساعده، ثم أغلق المحمول وقال لابنى يوسف، اذهب واحضر أوراق جواز السفر وتعالى ولاتطلب منى الحديث مع والدك مره اخرى لأى سبب؟؟؟

وذهب اليه يوم ٢٣من سبتمبر بالاوراق، فقال تعالى اول الشهر، لما ؟ لا ادرى، فذهب اول الشهر وسلمه الأوراق، فطلب منه مراجعة الأوراق أن كان هناك شى ناقص، فرفض وقال تعالى الاسبوع القادم، فذهب الاسبوع القادم فقال ورقك ناقص التجنيد.

وظل ذهابا وإيابا فى طلب السفارة مساعدته لانهاء موقفه من التجنيد، حيث انه لم يدخل مصر من عمر ١٧ سنة، دون جدوى او حتى سماع شكواه.

وعندما تحدث مع أصدقائه المصريين، وجد أن اسلوب التعامل هذا والتجاهل صفة عامة فى موظفى السفاره والاخص الأستاذ عماد الذين يصدرونه دائما للمواطنين المصريين حيث وجدوا فيه المقدرة على هذا النوع من أخلاق المعاملة.

ولازالت معاملة ابنى متوقفه فى وزارة الهجرة البولنديه لتجديد إقامته من أجل جواز السفر

الدولة: دول اخرى | المنطقة او المحافظة: بولندا - وارسو

اضيف بتاريخ: Thursday, October 14th, 2021 في 22:36

كلمات شكاوي المواطنين: , , , ,

اترك تعليقاًً أو حلاً لهذه الشكوى


إخلاء مسؤولية: موقع شكاوي المواطنين غير تابع لاي جهة حكومية في اي دولة، ولا يتحمل موقع شكاوي وهموم المواطنين باي شكل من الاشكال المسؤولية عما ينشر من شكاوي على صفحاته، وكل ماهو منشور وما يتم نشره يقع تحت المسؤولية الادبية والقانونية لمقدم الشكوى وكاتبها سواء ورد في التعليقات او في محتوى الشكاوي نفسها